من أجل منطقة أكثر نظافة في البحر الأبيض المتوسط حتى عام 2020

مبادرة أفق 2020 تناقش قضية إعادة تأهيل التربة المتضررة من التلوث الصناعي كضرورة لحماية المتوسط

on 13 تشرين1 2014.

أفرزت العمليات الصناعية العديد من المواقع الخطرة بيئياً في جميع أنحاء منطقة البحر المتوسط، حيث تشكل مخاطر صحية كبيرة ومخاطر أخرى على كل من البشر والنظم البيئية والتي تؤثر بدورها على جميع جوانب التنمية المستدامة. 

Algeria soil group

 أفرزت العمليات الصناعية العديد من المواقع الخطرة بيئياً في جميع أنحاء منطقة البحر المتوسط، حيث تشكل مخاطر صحية كبيرة ومخاطر أخرى على كل من البشر والنظم البيئية والتي تؤثر بدورها على جميع جوانب التنمية المستدامة.

ولمعالجة هذه المشكلة نظم برنامج البيئة المتوسطي والذي يموله الاتحاد الأوروبي دورة تدريبية شبه إقليمية في الجزائر في الفترة من 24-25 سبتمبر 2014 وخصصت لمناقشة موضوع إعادة تأهيل التربة المتضررة من التلوث الصناعي مع التركيز على الملوثات شديدة السمية مثل ثنائي الفينيل متعدد الكلورPCBs، والزئبق(Hg) والكادميوم(Cd)  والرصاص(Pb)، وتم من خلاله تدريب أكثر من 40 متخصص من الجزائر وتونس ومصر والمغرب على مختلف الاستراتيجيات والعمليات التي تستخدم لتنقية وتنشيط التربة التي تلوثت بسبب الأنشطة البشرية الملوثة. وقد حضر التدريب ممثلين من وزارات البيئة والصناعة والصحة، والهيئات الوطنية الفرعية الأخرى المسئولة عن قضايا التلوث الصناعي، وكذلك عدد قليل من الصناعات والمنظمات غير الحكومية حصلوا على فرصة الاستفادة من التدريب.

وقد تم تنظيم هذا التدريب شبه الإقليمي الممول من الاتحاد الأوروبي لدعم أهداف مبادرة أفق 2020 في إزالة التلوث من البحر المتوسط بحلول عام 2020 بالتعاون مع جامعة أثينا ووكالة البيئة النمساوية وبدعم من خطة عمل البحر المتوسط. وقد شارك في افتتاح أعمال التدريب المدير العام لوزارة البيئة في الجزائر والسيدة فارفيت من وفد الاتحاد الأوروبي بالجزائر.

وتعد الأنشطة الصناعية والتعدين هي المصادر الأكثر شيوعا لتلوث التربة، بما في ذلك الصناعات الكيماوية/البتروكيماوية الكبيرة، مثل مصافي النفط الخام، التعدين، ومحطات الاحتراق الكبيرة بما في ذلك المواقع المستخدمة لتخزين النفايات والمواد الخام وما إلى ذلك؛ مواقع الإغراق، ومقالب القمامة القديمة وما إلى ذلك؛ والبنى التحتية لطرق النقل الرئيسية (المطارات والموانئ وغيرها).

وعرض التدريب مجموعة متنوعة من حالات معالجة التربة وإزالة التلوث واستراتيجياتها وعملياتها وتقنياتها من خلال أمثلة تطبيقية ودراسات حالة بما في ذلك تطبيقات السوائل، والعوامل البيولوجية (التي تستخدم البكتيريا أو النباتات)، والحرارة، التفريغ، الغازات المضغوطة والمثيرات الميكانيكية بجانبالأكسدة الكيميائية للملوثات العضوية في كثير من الأحيان.

Algeria soil training

 مبادرة آفاق 2020

 يعتبر البحر الأبيض المتوسط أحد أكبر البحار الأوروبية شبه المغلقة المحاط بإحدى وعشرين دولة تتشارك في خط ساحلي طوله 46000 كم. يعيش في هذه المنطقة حوالي 480 مليون نسمة، وهي منطقة تواجه تحديات بيئية جمة. بالعودة إلى عام 2006، انطلقت  "مبادرة آفاق 2020" وكانت بمثابة دعوة لجميع أصحاب الشأن الملتزمين من أجل تظافر الجهود للحد من التلوث في منطقة البحر الأبيض المتوسط بحلول عام 2020 من خلال معالجة مصادر التلوث التي يقال إنها تساهم في حوالي 80% من التلوث العام في البحر الأبيض المتوسط: النفايات البلدية والمياه العادمة في المناطق الحضرية والتلوث الصناعي.

H2020_ACHIEVEMENTS

مشاريع استثمارية

مشاريع استثمارية ميسرة عن طريق المعالجة

4000 شخص

تدريب أكثر من 4000 شخص من 14 بلدًا في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط

6 مؤشرات عامة

6 مؤشرات عامة وهناك أكثر من ذلك قادم ... 

مبادرة آفاق 2020 من أجل منطقة أكثر نظافة في البحر الأبيض المتوسط حتى عام 2020

Published in 2014 the Horizon 2020 video outlines the efforts and results of the Initiative in different parts of the Mediterranean. Video playtime is 48 minutes and 11 seconds and is available in HD format for high quality viewing. The video can also be found on youtube at https://youtu.be/YTaNbpRerpE

الأخبار